التعليم عن بعد – Alaq Online

التعليم عن بعد

التعليم عن بعد

د.محمد مطلق
خبير دولي في تعليم العربية للناطقين بغيرها

  

يمر العالم اليوم بمرحلة صعبة بسبب جائحة “كورونا”، وقد تسببت هذه الجائحة في غلق كثير من المؤسسات التعليمية، وفرضت علينا التواصل مع المتعلمين بأسلوب لا يلم به كثير من المعلمين التقليديين، الأمر الذي فرض على كثير من الدول مواكبة ومسايرة هذا التطور التكنولوجي النوعي الكبير.

   والتعليم عن بعد هو أحد طرق التعليم الحديثة نسبيًا. ويعتمد مفهومه الأساسي على وجود المعلم في مكان والمتعلمين في مكان آخر، وهو طريقة للتعليم باستخدام آليات الاتصال الحديثة من الحواسيب والوسائط المتعددة، والصفوف الافتراضية …إلخ. وقد عرفت منظمة “اليونسكو” التعليم عن بعد بأنه:

“الاستخدام المنظم للوسائط المطبوعة وغير المطبوعة والمعدة إعدادا جيدا؛ لأجل سد الفجوة بين المعلم والمتعلم، وتوفير الدعم الكامل والمناسب للمتعلمين في دراستهم”.

والتعليم عن بعد له مصطلحات متداولة بين الناس، منها:

  • التعليم المنزلي.
  • التعليم المفتوح.
  • التعليم غير المباشر.
  • التعليم المستقل.
  • التدريس عن بعد.

وقد بدأ التعلم عن بعد في بعض الجامعات الأوروبية والأمريكية في أواخر السبعينات. ويُخطىء الذين يظنون أن التعليم عن بعد مرادف للتعليم عبر الإنترنت، والحقيقة أن التعليم عبر الإنترنت هو أحد وسائل التعليم عن بعد.

كما ان الخلط قائم بين مفهوم التعليم عن بعد ومفهوم التعليم المفتوح – والذي ذاع صيته مع افتتاح الجامعة المفتوحة في المملكة المتحدة -، وقد ميّز (رونتري) بينهما بقوله: “غن التعليم المفتوح يُمكِّن المتعلم من الوصول غلى المادة العلمية والتحكم بها والاستفادة منها باستعمال مواد التعلم الذاتي، ولا داعي أن يكون التعليم عن بعد مفتوحا.

وقد أكدت كثير من الدراسات على أن التعليم عن بعد لا يعتبر مرادفا للتعليم المفتوح، بل هو جزء من التعليم المفتوح.

   ورغم أن المجال الوجداني لا يوجد في مثل هذا النوع من التعليم، إلا أن التعليم عن بعد له إيجابيات كثيرة، منها:

  1. أنه يجعل العملية التعليمية تعلما لا تعليما.
  2. اعتماد المتعلم على نفسه في مثل هذا النوع من التعليم، فالمتعلم هو الذي يختار مصادره في التعلم، وهو الذي يتابع ويبحث ويستزيد.
  3. لا يتعارض مع الوظيفة.
  4. يسمح للمتعلم بالسير حسب قدراته وإمكانياته الذاتية.
  5. يتصف بالمرونة؛ فهو يراعي ظروف المتعلمين وأحوالهم وانشغالهم.
  6. تقديم البرامج العلمية والتربوية والثقافية لشريحة واسعة من المجتمع.

  التطور التاريخي لنطام التعليم عن بعد:

لماذا التعليم عن بعد؟

  • ضيق الوقت.
  • الدخل المادي المحدود، وارتفاع الرسوم الجامعية النظامية.
  • التطور التكنولوجي.
  • توفير الجهد والوقت والمال.
  • تزايد الطلب على التعليم، وعجز المؤسسات التعليمية عن مواجهة هذا الطلب.
  • عدم تحقيق مبدأ تكافؤ الفرص التعليمية.
  • البعد المكاني.
  • التحول الوظيفي.

شروط نجاح التعليم عن بعد:

  • الطموح والمثابرة.
  • إدارة جيدة للوقت.
  • التقنية العصرية.
  • توفير الجو الدراسي الهادىء والمناسب.

Add a Comment

Your email address will not be published.

shares
فتح محادثة
تحتاج مساعدة ؟